Yemeni American Community Success Stories

قصص نجاح الجالية اليمنية الأمريكية

 


Success Story:

Sadam Ali

Boxer

Sadam Ali was born in 1988 in Brooklyn, New York. He was raised there by his Yemeni-immigrant parents and has four sisters and a brother. Sadam began boxing at the Bed-Stuy Boxing Club in the neighborhood of Bedford-Stuyvesant at the age of eight, after being inspired by the legendary American boxer Muhammad Ali, and the Yemeni-British boxer “Prince” Naseem Hamed.

In 2006, he won the National Golden Glove Championship in the featherweight division in 2006 at the age of 17. Then he represented the United States at the 2006 World Junior Championships, where he won a bronze medal. In 2007, Sadam moved up to lightweight and again won the National Golden Glove Championship in his new division. Sadam Ali is the second boxer to win it in two different weight classes in consecutive years in New York.

Olympic Qualification

Sadam Ali qualified for the 2008 Olympics by finishing in second place at the AIBA 1st Americas Olympic Qualifying Tournament held in Port of Spain, Trinidad and Tobago in March 2008. He defeated Jesus Cuadro of Venezuela in the quarterfinal round, and Juan Nicolas Cuellas of Argentina in the semifinal round. He lost by decision in the final round to Cuba’s Yordenis Ugás by a score of 13-5. round.

Between 2009- 2018, Sadam Ali signed with Golden Boy Boxing on June 24, 2013, to promote his boxing career. He won over 14 fights with knockouts and 13 by judge decision. One of these fights was held on November 08, 2014, Sadam Ali took on Juan Carlos Abregu and was heading into the fight as a big underdog. Sadam defeated Abregu, the fight was stopped in the 9th round and ruled as a TKO victory which meant Sadam Ali had won the welterweight title.

On March 05, 2016, Sadam Ali was defeated by Vargas. However, in 2017, the 37-year-old legendary Puerto-Rican fighter had his moments against the 29-year-old Yemeni American boxer, but in the end, Sadam Ali young spirit made Catto lose. Cotto reportedly was set to make at least $2 million for the fight while Sadam was guaranteed $700,000. After the bout.


 


قصة نجـــــاح :

    صدام علي

ملاكم يمني أمريكي

     ولد صدام علي في عام 1988 في بروكلين بمدينة نيويورك ، وهو من ابويين يمنيين امريكيين، له من الأخوات أربع وأخ واحد. بدأ حياته الرياضية باكرا مستلهما دوافعه وشغفه وحبه للملاكمة من الملاكم الأمريكي الاسطورة محمد علي كلاي واليمني البريطاني نسيم حميد ، فبدأ في سن الخامسة بالتدريب على رياضة الكاراتيه ثم انخرط في نادي رياضي لإتقان رياضة الملاكمة بكل همة ونشاط وعزيمة، وكان يذهب يوميا الى صالة التدريب ولا يتوانى عن بذل أقصى جهوده لتحقيق الأفضل وتحقيق حلمه للوصول إلى الالعاب الأولمبية ليمثل فيها الولايات المتحدة الأمريكية.

     يعد صدام علي  Arabic translation. ملاكما من الوزن المتوسط خاض مباريات عديدة وحقق من خلالها بطولة القفازات الذهبية لمدينة نيويورك لوزنين هما الريشة والخفيف وهو في سن 17 عاما وذلك خلال عامي( 2006-2007) مما يعد ذلك انجازا يحسب له كونه الثاني على مستوى هذه البطولة الذي يفوز فيها لمرتين متتاليتين وبفئتين مختلفتين.

     بدأ صدام بتحقيق أولى خطوات تحقيق حلمه من خلال تأهله للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية عام 2008، فأحتل المركز الثاني في بطولة منظمة الملاكمة الدولية الأميركية (AIBO)، وكانت تعد أول منافسة له في الدورة الأولمبية لمتأهلي الأميركتين التي انعقدت في ترينيداد و توباجو في مارس عام 2008 ، تغلّب فيها على  الملاكم الفنزويلي جيسوس كودرو في ربع النهائي، كما تغلّب على الملاكم الارجنتيني خوان نيكولاس في نصف النهائي، لكنه خسر في النهائي بقرار المُحكمين بالنقاط (13-5)في نزاله مع الملاكم الكوبي يوردينس أوقاس.

     اتجه صدام بعد ذلك الى الاحتراف ، فخاض على ما يزيد عن 29 مباراة خلال عامي( 2009 – 2018 ) كان 14 فوزا منها بالضربة القاضية ولم يخسر إلا باثنتين فقط ، ووقع عقداً  مع Golden Boy Boxing في 24 يونيو 2013 لتعزيز حياته المهنية في الملاكمة ، يذكر من تلك المباريات ما كانت في 8 نوفمبر 2014 ، حيث واجه صدام علي الملاكم خوان كارلوس أبريغو وكان يتجه إلى المعركة باعتباره خاسرًا لكن المواجهة انتهت بفوز الملاكم اليمني الامريكي صدام علي في الجولة التاسعة بالضربة القاضية.    في 5 مارس عام 2016 خسر صدام مباراته امام اللاعب فارجس ليعود في 29 يوليو 2017 ليحتل موقعًا جديداً في منافسة Goldenboy من خلال فوزه على البطل الفنزويلي يوهان بيريز ، فكانت هذه فرصة جديدة امام صدام علي ليصبح منافسًا على اللقب مرة أخرى.

 خاض صدام في عام 2017 وقد كان يبلغ  من العمر 29 سنه آنذاك منافسة مع  الملاكم البورتوريكي كوتو الذي كان يبلغ من العمر 37 سنه وفاز فيها ليحصد صدام مبلغا وقدره 700,000 دولار . وينتظر صدام علي البطل اليمني الأمريكي خوض مباراته أمام اللاعب الهندوراسي إدي جوميز في 4 مايو المقبل في ولاية نيفاذا الأمريكية .


Yemeni American Community Success Stories

قصص نجاح الجالية اليمنية الأمريكية

 


Success Story:

Saleh Aljahim

Founder of the Yemeni American community in Hamtramck

Mr. Saleh Aljahim or “Uncle Saleh” as the Yemeni American community likes to call him, is originally from Ibb governorate and a father of nine. Mr. Aljahim left Yemen to the United States when he was only nineteen years old perusing his dreams to come to the US and look for work in order to improve the income of the family. Mr. Aljahim  got his US entry visa through his brother who was already a US resident. His journey to the US was very adventurous. Yet, challenging because of lack of experience and lack of proficiency in foreign languages. He arrived at the Land of his Dreams in April 1974.

At first, it was difficult for him to engage with society without being fluent in English. Therefore, his older brother suggested that he register in a language Institute to acquire the language. His daily trip to the Language Institute was a chance to explore the city, society, and culture. He found extraordinary support from the surrounding community which enabled him to overcome the difficulties and better engage in the society.

Over time, the living expenses increased and so did the house rent, as he and his younger brother were supported by their older brother, as well as supporting the family in Yemen. This led him to leave school and look for a source of income to help his older brother. Mr. Aljahim  started working in many different jobs that didn’t require a high level of language or prior experience. Then, he started working in a factory until he was promoted many times. His hard work, determination, and motivation to learn and understanding of the rule of law of the State impressed all the people around him.

 

Mr. Aljahim  noticed that many Yemenis in the United States during the seventies of the last century were scattered. Thus, he and other Yemenis decided to establish a Yemeni association to reunite Yemenis that would strengthen the principles of love, tolerance, and brotherhood. He found a church in the city of Hamtramck that was for sale. He purchased it and converted it into an association which was named “Majma Alayman”. The association started “Mu‘ath Bin Jabal School” to teach the Islamic programs for Yemenis and other Muslim children in the city of Hamtramck. He also started a small place for prayers which was later turned into a big mosque that connected all Yemenis and Muslims in the area as one coherent community. Mr.Aljahim  ’s role was not only to explain the teachings of the Islamic religion. But, to also bring people closer to God and spread love and compassion among the Yemeni American community, as well as promoting the culture of peace, tolerance, respect, and acceptance of other cultures and religions in the state.

 

One of the difficulties that faced Mr. Aljahim throughout the years of work and struggle was the reluctance of Yemenis to form an effective social entity that will make the voice of the Yemeni American community heard and help them claim their rights as American citizens. There was no cooperation with the executive and judicial authorities in both the city and the state. He took upon himself the task of consolidating relations between Yemenis and reforming the interrelationship between the association and other similar associations in the state, and with all administrative, executive and judicial branches of government in order to integrate within the American society. In addition, He worked to explain that some behaviors, ideas and bad habits prevented the adaptation to American society and that could be done in consistency with Yemeni customs and values. As result, this impacted the community positively in engaging with the American community and established a great relationship with the governor of Michigan state, and police stations.

As one of the founders of the Yemeni American community in Hamtramck, Mr. Aljahim  calls upon all members of the community, to pay attention to this city and give back to continue the good work to make the Yemeni American community flourish and prosper.


 


قصة نجاح :

    صالح الجهيم

مؤسس الجالية اليمنية الامريكية في مدينة همتراميك

صالح الجهيم أو (العم صالح كما يناديه جميع أبناء الجالية) من محافظة اب منطقة الشعر، اب لتسعة من الأبناء والبنات ؛ قدم الى الولايات المتحدة الامريكية في بداية السبعينيات لتحقيق حلمه كشاب للعمل ولتحسين دخل الاسرة التي تعتمد عليه لمساعدتها في أعباء الحياة .. تحصل على فيزة دخول أمريكا عن طريق أخوه المقيم هناك وقرر الرحيل وهو بسن التاسعة عشر برفقة اخيه الذي يصغره بثلاث سنوات في رحلة حافلة بالأحداث عبر مطارات العالم واتسمت بالصعوبة لقلة الخبرة وعدم تمكنه من اللغات الأجنبية حتى وطأ ارض الأحلام في ابريل 1974 .

كان من الصعب ان ينخرط في المجتمع دون ان يتقن اللغة الإنجليزية فأشار عليه اخوه بضرورة الالتحاق باحد المعاهد لتعلم اللغة .. وفي الحقيقة كانت الرحلة اليومية للمعهد والتي تمتد لنصف ساعة ذهابا ونصف ساعة عودة بمثابة استكشاف للمدينة والمجتمع والثقافة الامريكية . ومما شد انتباهه تعاطف كل من يحيط به لصغر سنه وقلة خبرته فوجد دعما غير عادي من المجتمع المحيط به مكَّنه من تجاوز صعوبة التكيف والانخراط في المجتمع .

ومع مرور الوقت وزيادة مطالب مالك البيت الذي يستأجره اخوهم الأكبر لاحظ زيادة العبء على اخيه كونه يعيل اخويه في دراستهما ومعيشتهما ومسكنهما من جهة ويعيل اسرتهم في اليمن من جهة أخرى ، الامر الذي دعاه الى ترك الدراسة والبحث عن مصدر دخل لمساعدة اخيه في المعيشة فقرر ترك الدراسة والعمل في أي مكان للحصول على مصدر رزق يعولهما، فتنقل بين عدة وظائف بسيطة لا تحتاج الى لغة او مهارة عملية حتى تدرج في خبرته واتقن اللغة فالتحق بالعمل في مصنع وترقى الى ان وصل الى مستويات عليا في سلم العمل الوظيفي ، الامر الذي ابهر كل المحيطين فيه بقوة ارادته وعزيمته في التغلب على مصاعب الغربة واهمها اللغة والاندماج في المجتمع ومحاولة فهم قوانين الدولة والعمل بأنظمتها وفق مبدأ سيادة القانون فيها .

ومما لفت نظره ان كثيرا من اليمنيين في الولايات المتحدة في تلك الفترة من سبعينيات القرن الماضي كانوا يعانون من الشتات والفرقة .فقرر وأخرون تأسيس جمعية تعنى بجمع شمل اليمنيين تحت مظلة المحبة والتسامح والاخاء ونبذ الفرقة والتعصب فوجد كنيسة في مدينة هامترامك تم عرضها للبيع فتمَّ شراؤها وحُوَّلت الى جمعية سميت بمجمع الايمان احتوت على مدرسة معاذ بن جبل لتعليم المناهج الدراسية الإسلامية لأبناء اليمنيين خاصة والمسلمين عامة في مدينة هامترامك وما يجاورها وعمد على انشاء مصلى فيها تحول فيما بعد الى جامع ليجتمع فيه كل اليمنيين لينبذوا تعصبهم متجهين الى التلاحم في صف واحد لخدمة بعضهم البعض وتلاحمهم كجالية يمنية أمريكية في تلك المنطقة .

لم يقتصر دور العم صالح على شرح تعاليم الدين والوعظ وإقامة الشعائر الدينية فقط، بل اخذ على عاتقه مهام تشكل جزءًا لا يتجزأ من رسالته التي كرَّس نفسه من أجلها وهي تقريب الناس من الخالق تعالى ونشر المحبة والرحمة بينهم. وتجلى دوره وحضورُه في المجتمع من أجل خدمة الجالية اليمنية الأمريكية خاصة والإسلامية عامة من خلال إشاعة ثقافة السلام والتسامح واحترام بقية الأديان في الولاية. وهذا الدور ليس جديدا عليه كونه يتسم بدماثة الخلق وكان يعي جيدا أن الحياة المعاصرة في الولايات المتحدة تحتم بالضرورة أن يصبح هذا الدور محوراً أساسياً في الانفتاح وقبول الآخر. ومن هنا تأتي أهمية دوره بصفته رجل واعٍ وملتزم في الوقت نفسه ، فأمتد دوره واتسع في مدينة هامترامك لمحاربة الجهل والتعصب من جانب ، والانفتاح على كل الناس بروح الشمولية والأخوَّة والمحبة بجميع أطيافهم وأديانهم من جانب آخر. ولا بد من القول إن العم صالح وماله من تأثير واحترام في المجتمع استطاع ان يصلح ذات البين بين اوساط الجالية والوقوف إلى جانب الجهات صاحبة الشأن للمحافظة على الاستقرار، ولإبقاء عجلة البناء تعمل وتتقدم لما فيه مصلحة الجالية اليمنية بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.

كانت من اهم الصعوبات التي واجهت العم صالح طوال سنوات العمل والكفاح هي عزوف اليمنيين آنذاك عن تشكيل كيان اجتماعي فاعل يقوم على دعم صوت الجالية اليمنية الأمريكية في مدينة هامترامك والمطالبة بحقوقهم كمواطنين امريكان . إذ لم يكن هناك أي تعاون مع السلطة التنفيذية والقضائية في كل من المدينة وصولا للولاية . فأخذ على عاتقه مهمة توطيد العلاقات بين اليمنيين وإصلاح ذات البين -من خلال تلك الجمعية وبقية الجمعيات المماثلة في الولاية – مع كل الأطر والجهات الحكومية الإدارية والتنفيذية منها والقضائية مرورا بمدينة هامترامك وصولا لأعلى المستويات في ولاية متشجن سعيا منه بأهمية تحسين العلاقات ومحاولة الاندماج ومواكبة مقتضيات العصر وتطوراته، ونبذ بعض السلوكيات و الأفكار والعادات السيئة التي تحول دون التكيف مع المجتمع الأمريكي وبما لا يتنافى مع عادات وقيم المجتمع اليمني الاصيلة ولا يتعارض مع احترام القانون وسيادته في الولايات المتحدة الامريكية .ونتج عن تلك المحاولات الحثيثة نتائج إيجابية عكست اثرها على لحمة الجالية اليمنية الأمريكية آنذاك فانخرطوا في الانتخابات وتولدت علاقات وطيدة مع حاكم الولاية ومراكز الشرطة والقضاة واستثمرت تلك العلاقات الجيدة لصالح الجالية اليمنية خاصة وكل الجاليات العربية والمسلمة عامة فظهر الاذان عبر مكبرات الصوت مسموعا في مدينة هامترامك بعد اخذ الموافقة القانونية من كل المرافق الحكومية . وبذلك تعد هامترامك المدينة الوحيدة في كل الولايات المتحدة الامريكية التي سمح لها برفع الاذان عبر مكبرات الصوت .

يدعو العم صالح في كل لقاءاته بصفته أحد مؤسسي الجالية اليمنية في هامترامك وأحد أركانها الداعمين للتعليم والتطوير كل أبناء الجالية الذين غادروا المدينة أو مازالوا فيها ، أولئك الذين تتلمذوا فيها واصبحوا خريجي جامعات وفي تخصصات مرموقة ان يلتفتوا الى هذه المدينة ويردوا لها الجميل من خلال المساهمة في خدمة المجتمع عامة واليمنيين خاصة في كل تخصصاتهم وخبراتهم تلك .وتمنى من القائمين على المناهج التربوية في الحكومة اليمنية أن يصل صوته في التخفيف من كثافة تلك المناهج التي أصبحت عبئا على الطالب اليمني الأمريكي كونها لا تتلائم والإطار العام لمناهج التعليم الامريكية .ويدعو الجميع الى زيارة مجمع الايمان في هامترامك والاطلاع عن كثب على جهود العاملين وابداء النصح والتوجيه لهم لما فيه خير الجالية اليمنية بشكل خاص والمجتمع العربي والامريكي بشكل عام .


 

Yemeni American Community Success Stories

قصص نجاح الجالية اليمنية الأمريكية

 


Success Story:

Summer Nasser

 Public Speaker and Analyst on Yemeni affairs


Summer Nasser, born in the Bronx borough and raised in New York City, is a Public Speaker and Analyst on Yemeni affairs and is the Chairperson of Yemen Aid, a 501(c)(3) humanitarian organization and an Internationally licensed organization in Yemen that was recently established in late 2016 as a response to the humanitarian crisis in Yemen.

At the age of 16 years old, Summer was captivated by Yemen’s beautiful landscape and genuine people. She found that the youth of Yemen are talented, passionate and persistent for the betterment and advancement of the nation. In her late teens, she became a blogger and was given a platform to write pieces on local issues and cases regarding drones and the revolution. She spent time in the summer of 2012 teaching courses at “Al-Ryiah” school in Lahj, Yemen to dozens of students. Additionally, she spent her yearly trips in Yemen to be with locals and to better understand the views of the average citizen. She believed that despite the common challenges within the region, there was a greater opportunity to find solutions.

Her latest experience was when she was stuck in the 2014 war where she endured life and death situations. Since then, she structured her career in dedicating all efforts to the people of Yemen and to do her best to voice the struggles of her nation and its people in different platforms across the international community and within the United States. Moreover, she believes that women play a crucial role in representing the Republic of Yemen by showcasing utmost respect and dignity of the average Yemeni citizen to the international community.

Summer has spoken alongside diplomats, officials and experts at different institutions across the United States and the United Nations in New York and Geneva, and appeared on different media platforms. Ms. Nasser has received multiple awards by associations and organizations and was recently awarded a Citation of Merit by the Bronx Borough President, Ruben Diaz Jr. for her commitment to the Bronx and the community she serves. Summer holds a Bachelor degree in Sociology from Concordia College of New York and is currently pursuing a Master in Public Administration with a specialization in Public Policy Analysis at Northeastern University of Boston, Massachusetts.


قصة نجاح :

     سمر ناصر اليافعي

ناشطة ومتحدثة ومحللة في الشؤون اليمنية

     سمر ناصر ، نشأت وتربت في حي برونكس في مدينة نيويورك، وهي متحدثة ومحللة في الشؤون اليمنية، ورئيسة مؤسسة (Yemen Aid) وهي منظمة إنسانية ومرخصة دوليًا في اليمن وقد تأسست مؤخرا في أواخر عام 2016 استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن .

       استحوذت اليمن بطبيعتها الخلابة وأهلها الطيبين على اهتمام سمر وتفكيرها. فوجدت أن شباب اليمن موهوبون وعاطفيون ومتحمسون من أجل تحسين الأمة وتقدمها. وخلال سنوات لاحقة، أصبحت سمر ناصر مدوّنة ومنحت منصة لكتابة مقالات حول ثورة اليمن وبعض القضايا المحلية والحالات المتعلقة بالطائرات بدون طيار. قامت بالعديد من الدورات التعليمية لعشرات من طلاب مدرسة (الراية الأهلية) في محافظة لحج في اليمن خلال صيف عام 2012 .

     أمضت اجازاتها السنوية في اليمن لتكون مع بين أوساط المجتمع لاستطلاع آرائهم عن قرب وفهم طبيعة تفكير المواطن اليمني وتلمس أوضاعه. وتوصلت لنتيجة ان هناك تحديات كثيرة وكبيرة في اليمن، ولكن فرص إيجاد الحلول تكاد تكون مواتية. واجهت سمر ناصر تحديات كبيرة وخاضت تجارب كثيرة ولكن ما علق في ذاكرتها وفي وجدانها هي تجربتها الأخيرة عندما كانت عالقة في اليمن في بداية الحرب عام 2014 حيث واجهت تحديات الحياة أو الموت آنذاك.

       وكانت تلك الحادثة سببا في تطوير حياتها المهنية وتكريس كل جهودها في خدمة اليمن وشعبه وبذل أقصى الجهود لتوصيل صوت المواطن اليمني ومناشداته بحياة كريمة لكل من المجتمع الدولي عامة وفي داخل الولايات المتحدة بكل منصاتها وقنواتها خاصة . ولدى سمر ناصر يقين راسخ بأن المرأة تؤدي دوراً فاعلا في تمثيل الجمهورية اليمنية في المحافل الدولية . وقد تحدثت سمر مع مجموعة كبيرة الدبلوماسيين والمسؤولين والخبراء في مؤسسات مختلفة في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وفي أروقة الأمم المتحدة في كل من نيويورك وجنيف.

       ظهرت سمر ناصر على عدة قنوات إعلامية عربية واجنبية و حصلت على العديد من الجوائز من جمعيات ومنظمات مختلفة ، فقد تحصلت مؤخراً على شهادة تقدير من روبن دياز جونيور (Ruben Diaz Jr) رئيس مدينة Bronx تقديرا لجهودها في خدمة المدينة ومجتمعها . تحمل سمر درجة البكالوريوس في علم الاجتماع من كلية كونكورديا ( Concordia College ) في نيويورك ، وهي تعد حاليا لدرجة الماجستير في الإدارة العامة وتتخصص في تحليل السياسات العامة في جامعة نورث إيسترن  (Northeastern University of Boston) في بوسطن ، بولاية  ماساتشوستس.

 

 

 


Yemeni American Community Success Stories

قصص نجاح الجالية اليمنية الأمريكية

 


Success Story:

Nasser H. Zawia, Ph.D.

Dean of the Graduate School at the University of Rhode Island


Nasser H. Zawia, Ph.D is the Dean of the Graduate School at the University of Rhode Island, where he oversees about 90 masters, doctoral, and professional degree programs with an enrollment of about 3000 students. He is the founder and director of the Interdisciplinary Neuroscience Program and played a founding role in the formation of the George and Anne Ryan Institute for Neuroscience.

Additionally, he has served on the board of the Northeast Alliance of Graduate Schools, and on advisory boards of the Council of Graduate School (CGS), headquartered in Washington, DC. He is a Professor of Pharmacology, Toxicology, and Neuroscience. He had served as the Assistant Director of the Rhode Island Biomedical Research Infrastructure Network, which established the first network of its kind in the state with eight participating Universities.

Dr. Zawia obtained his Ph.D. in Pharmacology and Toxicology from the University of California, his MS in Pharmacology and Physiology from Loma Linda University, and his BS in Biochemistry from the University of Massachusetts.  He received postdoctoral training at the National Institute of Health (NIH) and served as an Assistant Professor at the University of Sana’a and as a Fulbright Scholar to Yemen. His current research is focused on environmental risk factors for neurodegenerative diseases such as Alzheimer’s disease (AD).  He is a leader in the epigenetics of AD and his work has been featured by national and international media such as ABC News, CBS, and CNN. He has repurposed a drug for the treatment of Alzheimer’s and tauopathies (FTD, PSP), which was granted orphan drug status by the FDA and the EMA and is under consideration for clinical trials in the USA and Europe.

Dr. Zawia has published over 100 papers and book chapters and has edited a book on Molecular Toxicology and a Journal issue for Current Alzheimer’s Research.  His research has been supported by millions of dollars from the NIH, the National Science Foundation (NSF) and the Environmental protection Agency (EPA). He has Chaired NIH grant study sections and also serves as a reviewer on many international journals and funding agencies as well as on the editorial board of the Journal of NeuroToxicology, Current Alzheimer’s Research, and the Journal of Alzheimer’s Disease (JAD). He has received numerous honors such as US Environmental Protection Agency (Scientific and Technological Achievement Award, Level I), Fidia Foundation, NIH, the Government of Yemen, the Indian Society of Physiology, and others.


قصة نجاح :

الدكتور ناصر زاوية

عميد كلية الدراسات العليا في جامعة رود آيلاند و أستاذ علم الصيدلة وعلم السموم وعلم الأعصاب

     الدكتور ناصر زاوية هو عميد كلية الدراسات العليا في جامعة رود آيلاند و أستاذ علم الصيدلة وعلم السموم وعلم الأعصاب. ، حصل على شهادة الدكتوراه في علم الأدوية وعلم السموم من جامعة كاليفورنيا ، ودرجة الماجستير في علم الأدوية وعلم وظائف الأعضاء من جامعة لوما ليندا ، ودرجة البكالوريوس في الكيمياء الحيوية من جامعة ماساتشوستس. حصل على تدريب ما بعد الدكتوراه في المعهد الوطني للصحة (NIH)  وعمل كأستاذ مساعد في جامعة صنعاء وكباحث في برنامج فولبرايت Fulbright Scholar)) في اليمن. يشرف على حوالي 90 برنامج للماجستير والدكتوراه وبرامج الشهادات المهنية بإجمالي عدد مسجلين بلغ 3000 طالب . ويعد  الدكتور ناصر مؤسس ومدير برنامج العلوم العصبية متعدد التخصصات وأدى دورًا مؤسسًا في تكوين معهد جورج أند آن ريان للعلوم العصبية  (George and Anne Ryan Institute for Neuroscience).
خدم  الدكتور زاوية في مجلس إدارة تحالف طلاب كليات شمال شرق البلاد ، وفي مجالس استشارية تابعة لمجلس كلية الدراسات العليا (CGS) ، ومقرها واشنطن العاصمة. وقد عمل كمدير مساعد لشبكة البنية التحتية للبحوث الطبية الحيوية في رود آيلاند ، التي أسست أول شبكة من نوعها في الولاية تضم ثماني جامعات مشاركة.

      يركز الدكتور ناصر زاوية  في ابحاثه الحالية على عوامل الخطر البيئي للأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر (AD)  فهو يعد رائدا في علم الوراثة مثل مرض الزهايمر ، وقد برز عمله من قبل وسائل الإعلام الوطنية  الامريكية والدولية مثل ( ABCو CBS وCNN ) وقد أعاد استخدام عقار لعلاج مرض الزهايمر والتخلف (FTD, PSP)  والذي تم منحه على ضوء ذلك ( orphan drug status  )  من قبل FDA  و EMA وهو علاج يعد قيد الدراسة للتجارب السريرية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. قام الدكتور زاوية بنشر أكثر من 100 بحث وكتاب من أهمها كتاب حول علم السموم الجزيئي وقضية يومية لأبحاث الزهايمر الحالية. وقد حظيت أبحاثه بدعم يتجاوز ملايين الدولارات من المعاهد الوطنية للصحة ، والمؤسسة الوطنية للعلوم (NSF)  ووكالة حماية البيئة (EPA) . وقد ترأس أقسام دراسة المنح التابعة للمعاهد القومية للصحة ويعمل أيضًا كمراجع في العديد من المجلات الدولية ووكالات التمويل وكذلك في هيئة تحرير مجلة علم السموم العصبي ، وأبحاث الزهايمر الحالية ، ومجلة مرض الزهايمر (JAD) . وقد حصل على عدة جوائز وشهادات تكريم من عدة جهات أهمها : وكالة حماية البيئة الأمريكية ( جائزة الإنجاز العلمي والتكنولوجي من المستوى الأول) ، مؤسسة Fidia ، المعاهد الوطنية للصحة NIH ، الحكومة اليمنية ، الجمعية الهندية للفيزيولوجيا  وغيرها.


Yemeni American Community Success Stories

قصص نجاح الجالية اليمنية الأمريكية

 


Success Story: Mr. Ali Saeed Algabyali

Police Officer 


Ali Saeed Algabyali was born and raised in Brooklyn, NY. He spent the first 13 years in New York and then moved to Sanaa, Yemen with his family. It was rough moving to a country where he knew little to no Arabic. For the next 4 years, He was able to learn the language, culture, and religion. He then returned to the United States to continue his education, graduating with a bachelor’s degree in Criminal Justice and a minor in Law. Since 2013, he has been a Metropolitan Police Officer in Washington, D.C. During this time, he has been able to develop relationships in understanding how to better serve his community while performing his duties as a uniformed Police Officer.

Officer Ali has been able to build relationships within the community and develop long-lasting partnerships. Many relationships have been formed, and one important one has been with the Muslim community. He tries to interact with each person to form a connection and offer his assistance if needed for any important concern.

Officer Ali also has a forged a close working  important relationship with the Islamic Center in Washington, D.C, where he can be seen on patrol on the premises during Friday prayer services Through his hard work and  support for the community, Ali has been recognized and received notable awards – such as the Commander’s Choice Award, the Golden Triangle Award, and Footbeat Officer of the Year Award. Indeed, Ali is dedicating his life and career for his community in Washington, DC, and he strives to also foster a better day while also ensuring safety and security for the community.


قصة نجاح : علي سعيد القبيلي

ضابط شرطة

كانت الولادة والنشأة  لعلي القبيلي في مدينة بروكلين في ولاية نيويورك. غادر مع عائلته وهو بعمر 13 عامًا  إلى العاصمة صنعاء في اليمن . كان ذلك التعايش والتكيف صعبا في البداية كونه لا يتقن اللغة العربية. وخلال السنوات الأربع التالية ، تمكن من تعلم اللغة العربية والثقافة اليمنية .عاد إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراسته ، وتخرج بدرجة البكالوريوس  في القانون والعدالة الجنائية .

تم تعيينه كضابط شرطة في واشنطن العاصمة منذ 5 سنوات. تمكن خلال تلك الفترة من تطوير وبناء علاقات داخل مجتمعه لفهم كيفية خدمة مجتمعه الأمريكي بشكل أفضل . وكان الدافع لذلك ينبع من شعوره الداخلي المتنامي بتقديم المساعدة الدائمة لخدمة المجتمع مما ساعد على بناء شراكة طويلة الأمد ، فكان أحد الروابط الهامة مع المجتمع الإسلامي وخاصة مع المركز الإسلامي في واشنطن كونه ضابط شرطة مسلم .

تلقى الضابط علي القبيلي مجموعة من الجوائز والشهادات التقديرية من قسم شرطة العاصمة واشنطن لجهوده المتفانية في عمله وكان أهمها:

1- The Commander’s Choice Award

2- Golden Triangle Award

3- Footbeat officer of the year